من سوريا إلى غامبيا.. إمبراطورية المخدرات الإيرانية تعبر الحدود العالمية

by Editor

 

تحقيق | خاص فرات بوست  

لتحميل التحقيق بنسخة PDF في الأسفل

 

شهدت الحدود السورية العراقية مؤخراً تدفقاً لشاحنات وحافلات بشكلٍ مكثف “ومريب” من مدينة البوكمال الحدودية شرقي سوريا قادمةً من العراق وقبلها إيران، وأثارت حركة هذه الشحنات شكوكاً بسبب تدفقها بشكلٍ غير مسبوق، خصوصاً في ظل افتقار أسواق المحافظة السورية لمعظم السلع الأساسية ما يعني أنها لم تُبع فيها.

مصادر خاصة لـ فرات بوست أكدت أن ميليشيات حزب الله وكتائب سيد الشهداء العراقيتين أشرفتا على دخول شحناتٍ إلى الأراضي السورية تحتوي كمياتٍ كبيرة من المخدرات بأنواعها وبعض شحنات الأسلحة، وذلك عبر مدينة البوكمال الحدودية شرقي محافظة دير الزور، وبعلمٍ وإشرافٍ أيضاً من ميليشيا الحرس الثوري الإيراني.

هذا وقد حصلت شبكة فرات بوست على تفاصيل حصرية حول آلية دخول هذه الممنوعات برعاية الميليشيات الإيرانية وأهم الميليشيات التي نشطت مؤخراً في تجارة المخدرات، وشخصياتٍ ضالعةٍ في هذه العمليات، إضافةً لأهم النقاط الحدودية والمعابر غير الرسمية المستخدمة لإدخالها إلى سوريا ثم تصديرها إلى عدة دولة حول العالم.

▣ أهم المعابر التي تسخّرها ميليشيا الحرس الثوري الإيراني لإدخال الممنوعات:

وتشرف إيران وميليشياتها على عمليات دولية لغسيل أموال عائدات المخدرات، بعد إنتاجها محلياً في الدول التي تحتل أجزاءً منها، وتصديرها عالمياً عبر شبكةٍ معقدة من التعاملات التجارية وحركة الشحن، كشفت بعض تفاصيله موقع IBI الألماني “وسطاء المعلومات الدولية” في تحقيقٍ خاص بتاريخ 20 نوفمبر 2020 بعنوان: حزب الله ليس سريةً للغاية في تعاملاتها مع غامبيا.

رابط التحقيق

الشريط الدقيق من الأرض (لا يزيد طوله عن 25 كم، طوله 350 كم فقط) الذي يمتد على طول نهر غامبيا ويشكل أراضي واحدة من أصغر البلدان في القارة المظلمة.


وتحتل إيران المرتبة الأولى عالمياً من حيث استهلاك المخدرات بأنواعها، كما تصدرها إلى كل قارات العالم، حتى أن خفر السواحل الهندي استهدف خلال الفترة الماضية قوارب تابعةً لميليشيا الحرس الثوري الإيراني كانت تحمل كمياتٍ من الحشيشة والهيروين، فيما يلي رابط للخبر من صحيفة هندية:

رابط الخبر

وبالعودة إلى سوريا تحوي النقاط الموضحة في الخريطة الشاملة أعلاه معابر سرية للمخدرات تفاصيلها فيما يلي:

-| معبر القائم الحدودي | 34.396124,40.978097 الموضح في النقطة رقم 1، وهو المعبر الرسمي بين سوريا والعراق، وتشرف ميليشيا حزب الله العراقي ولواء الطفوف وجمارك نظام الأسد عليه، وتدخل بشكلٍ متسلسل شحنات الممنوعات وبعض شحنات الأسلحة مرفّقةً بأرتالٍ عسكرية، ويتم الكشف أحياناً عن هذه التحركات عن طريق طيران الاستطلاع التابع للتحالف الدولي.

-| معبرا السكك والهري| ويتضمن نقطتين لكلٍ منها مهمة خاصة:
* معبر السكك 34.397125,40.947994 الموضح في النقطة رقم 2، نقطة أبنية تقع داخل الأراضي السورية وتبعد نحو 15 كم عن معبر القائم الحدودي، وتديره ميليشيات حزب الله وعصائب أهل الحق وحركة النجباء، وهو من أهم المعابر المستخدمة لإدخال شاحناتٍ كبيرةٍ من السلاح أو التبغ أو المخدرات.

* معبر الهري 34.394989,40.964649 الموضح في النقطة رقم 3، ويسمى أيضاً معبر “حاج حسين” هو متاخم لقرية الهري في ريف مدينة البوكمال وتديره ميليشيا كتائب سيد الشهداء، وهو يأتي في المرتبة الثانية معبر السكك من حيث الأهمية والأنشطة المشبوهة وحركة تدفق الممنوعات.

-| معبر حويجة صحين | 34.414083,40.984889 الموضح في النقطة رقم 4، هو بين منطقتي الربط والرمانة عند الشريط الحدودي مع العراق، وتسيطر عليه ميليشيات الطفوف وحركة النجباء وحزب الله العراقي، وتستخدمه الميليشيات لتأمين دخول قياديين فيها، إضافةً لأنشطة تهريب المخدرات والممنوعات عبر سيارات صغيرة.

أهم الميليشيات التي تدير معابر الممنوعات وقياداتها في سوريا:

وتدير ميليشيات معظمهما عراقية الجنسية هذه المعابر تحت إشراف مباشر من قيادة ميليشيا الحرس الثوري الإيراني، وبشكلٍ خاص من القائد الأمني والعسكري في الميليشيا المدعو “حاج عسكر” المسؤول عن مدينة البوكمال وريف دير الزور الشرقي.

غير أن هذه الميليشيات كانت تتبع لغطاء رسمي من الدولة العراقية عبر إدراجها ضمن ما يعرف بـ “هيئة الحشد الشعبي” حتى إصدار أوامر حل الميليشيات وسحب الدعم في العام 2015، حينها رفضت الميليشيات حل نفسها وتبعت طرقاً أخرى للتمويل كالمخدرات.

ومنها تجارة الحبوب المخدرة والحشيش وتهريبها عبر مجموعة المعابر المذكورة في التحقيق، وفرض الإتاوات على العابرين من هذه النقاط، لا بل وذهب بعض هذه الميليشيات لاستخدام أراضٍ في المنطقة لزراعة الحشيش، ثم تصديره من سوريا إلى العالم.

غيضٌ من فيض، شحنات مخدرات تم الكشف عنها حول العالم:

هذا وقد تم الكشف عن العديد من شحنات المخدرات التي حاولت الميليشيات الإيرانية تصديرها من المناطق الخاضعة لسطوتها في سوريا إلى أماكن متفرقة حول العالم، واستخدمت الميليشيات طرقاً وأساليب كثيرة للتمويه على هذه الشحنات لكن قسماً منها تم اكتشافه بنشاطٍ استخباراتي.

التبعية والولاء، إلى من تذهب عائدات تجارة المخدرات؟

عدد من الميليشيات التي تدير معابر المخدرات عراقية، إلا أنها ومنذ رفع الدعم من الحكومة العراقية وقبل ذلك أيضاً، تتلقى أوامرها من قيادة ميليشيا الحرس الثوري الإيراني، وتنفذ المخطط الإيراني للتغيير الديموغرافي في دير الزور بحذافيره، خاصةً في الريف الشرقي.

حيث دعمت الميليشيات منظمات إيرانية تعمل في المنطقة “التشييع” وأشرفت على بناء أضرحة مستحدثة في مناطق متفرقة، وتحويل عدد من المساجد إلى حسينيات، علاوةً دعم فعاليات المركز الثقافي الإيراني ونشاطاته المشبوهة في المنطقة.

وبالعودة لمرحلة الحكومة العراقية لدعم الميليشيات، حينها رفضت الميليشيات تسليم السلاح والآليات لوزارة الدفاع العراقية عندما طلب ذلك بعد إعلان الانتصار على “تنظيم الدولة” آن ذلك، ليقتصر دعم الوزارة لاحقاً على السلاح الخفيف والعجلات.

هل تكفي الرواتب حاجة العناصر “المدمنين”؟

وتصل رواتب منتسبي الميلشيات العراقية إلى 1500 دولار ويستم هؤلاء رواتبهم بما يعادل هذا المبلغ بالدينار العراقي من وزارة الدفاع العراقي عبر بطاقات مصرفية، لكنها لا تكفي فئة كبيرة من متعاطي المخدرات منهم وخاصةً مادة الكريستال ميث “الشبو”.

والتي تحدثت عنها شبكة فرات بوست في تقارير خاصة، وتبلغ تكلفة الجرعة الواحدة منها (1 غرام) ما يقارب 100 دولار أمريكي، ومادة الكريستال ميث تروجها الميليشيات الإيرانية أيضاً وتتاجر بها، ويدمن قسمٌ كبير من عناصر الميليشيات عليها.

إيران تعتبر من أكثر الدول إنتاجاً لهذه المادة حول العالم، وتعتمد طريقةً تجعل فيها عناصرها يدمنون “الشبو” الذي يقتلهم تدريجياً، فهذه المادة تدمر جسم الإنسان تدريجياً حتى الموت المفاجئ إما بسبب إنهاك أعضاء الجسم أو الجلطات، وبذلك تموت أسرارها معهم.

شخصيات نافذة في سوق المخدرات

– الحاج عسكر: وهو قيادي إيراني يرأس ميليشيا الحرس الثوري الإيراني شرقي سوريا، ويستقر في مدينة البوكمال الحدودية مع العراق، نادر الظهور في الأنشطة العامة، ويدير شبكة للمخدرات في محافظة دير الزور، ويتعاطى هو وعناصره مواد مخدرة شديدة التأثير، كما يشرف على عمليات دخول الأسلحة النوعية للميليشيات المدعومة من إيران.

لدى الحاج عسكر مساحات من الأراضي في ريف دير الزور الشرقي اشتراها منذ دخوله المنطقة بمساعدة سماسرة من المنطقة، وبحسب مصادر محلية فإن بعض هذه الأراضي تستخدم لزراعة “القنب” وتوزيعه لعناصره بهدف ضمان ولائهم، كما يشرف عسكر على عدد من بيوت الدعارة وهو من أكثر الشخصيات العسكرية سطوةً وتأثيراً في المنطقة.

– هارون الأسد: ابن عم بشار الأسد رأس النظام السوري وأحد أكبر تجار المخدرات في سوريا، له أنشطة على نطاقٍ واسع وضالع في معظم عمليات إنتاج وتهريب المخدرات من سوريا، وله علاقةُ قوية بميليشيا الحرس الثوري الإيراني ويعمل بمساعدة المدعو الحاج عسكر، وتجير لمصلحته شحنات من السلع الأساسية القادمة من إيران والعراق إلى سوريا.

ومن خلال هذه التجارة استطاع هارون الأسد التغطية على أنشطة المخدرات، لكن بعضها تم الكشف عنه كما هو موضح في الفقرات السابقة، كشحنتي الرمان والمتة اللتان كشفتا في السعودية حيث كانتا تحتويان كميات من الحبوب المخدرة، وللأسد نفوذ على الفرقة الرابعة المرؤوسة من ابن عمه الآخر ماهر الأسد، والتي تدير عدداً من الحواجز عند الحدود.

المحطة الأخيرة في رحلة المخدرات

في المرحلة الأخيرة بعد قدوم أطنان المخدرات بأنواعها من إيران عبر العراق ثم سوريا، تتجه هذه الشحنات نحو الأراضي اللبنانية، وهناك تكمل ميليشيا أخرى تابعة للحرس الثوري الإيراني المهمة، فـ بالإضافة لما يصل من هذه الشحنات تزرع الميليشيا آلاف الدوانم من القنب على امداد الشريط الحدودي بين سوريا ولبنان وتضيفها للشحنات.

وتنتهي هنا الرحلة البرية للمخدرات لتنتقل إلى طرقٍ أخرى كالتصدير من موانئ بيروت العاصمة اللبنانية، أو جواً وهنا لا نتحدث عن المخدرات بحد ذاتها لكن بما يشترى بعائداتها، وهي تجارة السيارات التي تجيرها ميليشيا حزب الله لتبييض الأموال وتصدرها إلى أفريقيا وأوروبا، علاوةً على كميات المخدرات التي ترسلها مموهةً إلى الوطن العربي والعالم.

وفي تحقيق لصحيفة الغارديان البريطانية بتاريخ 7 أيار 2021 بعنوان” “تجارة قذرة”: كيف يقوم عقار ما بتحويل سوريا إلى دولة مخدرات”

خضعت اللاذقية على وجه الخصوص لتدقيق مكثّف من قبل الشرطة الأوروبية والأمريكية ووكالات الاستخبارات. سامر الأسد، ابن عم الطاغية بشار الأسد، شخصية مؤثرة في الميناء. ووفقاً للتاجر المنفي وثلاثة رجال أعمال آخرين في اللاذقية، يجب على أي شخص يريد العمل أن يدفع جزءاً كبيراً من العائدات مقابل الوصول إلى الشبكات والحماية. وعلى الرغم من التدقيق في الميناء، لم يتم إجراء سوى عدد قليل من عمليات الحظر في المصدر. وبدلاً من ذلك، تنافست قائمة عمليات النقل التي تم العثور عليها منذ عام 2019 ذروة عصابة كارتل سينالوا المكسيكية من حيث الحجم والكفاءة.

وتشمل هذه الشحنة خمسة أطنان من أقراص الكابتاغون التي عثر عليها في اليونان منتصف تموز من ذلك العام، وكمية مماثلة في دبي في الأشهر اللاحقة، وأربعة أطنان من الحشيش تم اكتشافها في مدينة بورسعيدالمصرية في أبريل 2020، ملفوفة في عبوة شركة ميلك مان. في ذلك الوقت كانت الشركة مملوكة لرجل الأعمال السوري ابن خال بشار الأسد رامي مخلوف.

كما كانت هناك شحنة من الكبتاغون متجهة إلى المملكة العربية السعودية مخبأة في أوراق الشاي، وكذلك مصادرة في رومانيا والأردن والبحرين وتركيا. في تموز/ يوليو من العام الماضي، تم اعتراض أكبر كمية من المخدرات على الإطلاق، بقيمة تزيد عن مليار يورو (870 مليون جنيه إسترليني)، في ميناء ساليرنوالإيطالي، والذي يُعتقد أنه كان يُقصد به أن يكون نقطة وسيطة في طريقه إلى دبي.

كانت الشحنة مخبأة في لفائف ورقية وآلات تم إرسالها من مطبعة في حلب، واتهم مسؤولون في روما بدايةً تنظيم “الدولة الإسلامية” الإرهابي. وفي كانون الأول/ديسمبر الماضي، تم نقل الاتهام إلى ميليشيا «حزب الله» اللبناني. وينفي الحزب تورطه ويدعي أنه ليس له يد في تجارة إقليمية وعالمية في الكابتاغون سرعان ما أصبحت مرتبطة بالدولتين الفاشلتين.

 

تحقيق الغارديان

NEWS – Page 4 – LorettaLynn.com

في حين تحدثت تحقيقات سابقةً عن عددٍ آخر من المستفيدين من سوق المخدرات المشتركة بين نظام الأسد وإيران، بعضهم خارج نطاق الشك كزوجة بشار الأسد أسماء الأخرس وبعض أقاربها ممن ينوبون عنها بتجارة المخدرات، وتعتبر سوق المخدرات المرعية من قبل هؤلاء المذكورين في التحقيق، إحدى الوسائل للتهرّب من العقوبات الأمريكية.

حيث تفرض الولايات المتحدة عقوباتٍ اقتصاديةٍ على جميع الشركات المملوكة من قبل شخصياتٍ من نظام الأسد، ما يدفعهم لاتباع طرقٍ أخرى للإفلات من هذه العقوبات، وذلك عن طريق أذرع لهم في مجالاتٍ متعددة أهمها المخدرات، وبالمحصلة تضاف عائدات تجارة المخدرات لأرصدة وهمية في بنوك خارج سوريا.


تحميل وقراءة التحقيق بنسخة PDF

Pdf Icon | Filetype Iconset | GraphicLoads

 



 


 

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy