منافسة أذرع روسيا وإيران تشتد في دير الزور فمن هو رجلهم المفضل؟

by editor

ازدادت مؤخراً نشاطات التوطين ضمن مشروع التمدد الإيراني في محافظة دير الزور شرقي البلاد، حيث وظفت إيران عدداً من الأشخاص للإشراف على هذه العملية، ودعمتهم بشكلٍ واضح على حساب باقي عملائها في المنطقة.

مصادر خاصة لـ فرات بوست أكدت أن المدعو مدلول العزيز، القيادي السابق في جبهة النصرة وعضو مجلس الشعب لنظام الأسد حالياً، هو أحد أذرع المد الإيراني، نظراً لنفوذه الذي شمل أيضاً التجنيد للميليشيات وإدارة نادي الفتوة.

وينحدر “العزيز” من منطقة أبو خشب شمالي محافظة دير الزور، وهو معروف باسم “أبو الذباح” كان قيادياً في جبهة النصرة ومسؤول عن صوامع الحبوب في جزرة البو حميد، بدعمٍ حينها من نجلي نواف البشير أسعد ولورنس.

ويقوم مدلول بشراء العقارات في دير الزور لصالح الميليشيات الإيرانية وتحويل ملكيتها لاحقاً لعناصرها، ضمن شبكة من الأذرع بينهم محافظ دير الزور، لذا فقد تم ترشيحه لمجلس الشعب عن طريق قيادة الحرس الثوي الإيراني.

فيما يرأس ميليشيا تسمى “صقور الجوية” تابعة لفرع المخابرات الجوية، وهي مدعومة من روسيا وإيران ويشرف بنفسه على عمليات تجنيد عناصر محلية، إضافة لدوره في تقسم عوائد الإتاوات بين الميليشيات المتنوعة الولاءات.

هنالك أذرع أخرى لإيران في المنطقة كانت الميليشيات الإيرانية تعتمد عليهم من بينهم نواف البشير وفادي العفيس وفراس المظهور قبل أن يصبح مدلول عزيز محط الاهتمام الأكبر من روسيا وإيران ويكون رجلهم الأول في المحافظة.

يذكر أن روسيا وإيران قامتا بتبني عدد من الشخصيات الموالية لنظام الأسد خلال السنوات الماضية على مستوى سوريا أبرزهم سهيل الحسن ومن بينهم شخصيات محلية من مختلف المحافظة بهدف تعزيز النفوذ مستقبلاً في سوريا.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy