مقتل 14 عنصراً من ميليشيا موالية لإيران بالقرب من الحدود السورية العراقية

by editor2

 

*فرات بوست: تقارير ومتابعات 

قتل ما لا يقل عن 14 مقاتلاً موالياً لإيران في ضربة دموية بالقرب من الحدود السورية العراقية، حسبما قالت مصادر محلية لشبكة فرات بوست، دون تحديد منفذ الهجوم.

وأصاب الهجوم قافلة من “صهاريج الوقود والشاحنات المحملة بالأسلحة” في منطقة البوكمال على الحدود، كما ذكرت المصادر.

  • وقال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة للصحفيين في العراق إنه ليس له أي دور في الغارة. وامتنع الجيش الإسرائيلي عن التعليق.

وقال مسؤول في حرس الحدود العراقي إن الشاحنات كانت تنقل الوقود من إيران متجهة إلى لبنان براً عبر العراق وسوريا.

وقال إن القافلة تكونت من 22 شاحنة “صهاريج” أصيبت منها 10 بعد دخولها الأراضي السورية عبر معبر القائم – البوكمال الحدودي. وأضاف أن أربع شاحنات “أحرقت بالكامل”.

  • وبحسب المصادر، أن 14 شخصاً على الأقل قتلوا في الغارة. وأضافت أن موقعاً قريباً للميليشيا أصيب أيضاً.

وفي اتصال مع “وكالة فرانس برس“، قالت متحدثة باسم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة والذي يقاتل فلول “تنظيم الدولة” في العراق وسوريا إن الضربة لم تنفذها الولايات المتحدة أو أي دولة أخرى من دول التحالف.

إسرائيل تقول “لا تعليق”

وقال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي لوكالة فرانس برس “نحن لا نعلق على تقارير صحفية أجنبية”.

نادراً ما تعلق إسرائيل على عملياتها العسكرية في سوريا، باستثناء العمليات في الرد المباشر على ما يعتبره الجيش تهديدات فورية.

لكن إسرائيل اعترفت بتنفيذ مئات الضربات الجوية والصاروخية في سوريا، مستهدفة مواقع حكومية وقوات مدعومة من إيران، منذ اندلاع الحرب في البلاد عام 2011.

وقالت إسرائيل مراراً إنها لن تسمح “لعدوتها اللدودة” إيران بالحصول على موطئ قدم جديد على حدودها الشمالية.

وفي الأشهر الأخيرة، نفذت عدة ضربات غير مؤكدة في سوريا، بما في ذلك واحدة أسفرت عن مقتل خمسة جنود حكوميين في العاصمة دمشق واثنتين تسببت في أضرار كبيرة للمطار في مدينة حلب.

كما قال مصدر أمني عراقي بحسب موقع (بغداد اليوم) إن “طائرة مسيّرة قصفت قافلة مساعدات لا يُعرف حاملها في ساحة المَنفذ السوري” عند معبر القائم بين العراق وسوريا.

الصورة لمعبر البوكمال _ القائم الحدودي عقب تعرض رتل عسكري للميليشيات الإيرانية لقصـــف صاروخي بطيران مسير يرجح أنه تابع للتحالف الدولي فور خروجه من العراق بإتجاه البوكمال وفق مصادر محلية لفرات بوست.

تتمتع الميليشيات الشيعية القريبة من إيران بوجود عسكري كبير في جميع أنحاء سوريا وكانت دعماً رئيسياً لقوات الطاغية بشار الأسد.

وللميليشيات الموالية لإيران وجود كبير حول الحدود العراقية السورية وتنتشر بكثافة جنوب وغرب الفرات في محافظة دير الزور السورية.

وفي أيلول/سبتمبر من العام الماضي، قصفت طائرات هجومية بدون طيار يديرها “جيش مجهول الهوية” قافلة تابعة للحشد الشعبي العراقي، وهي قوة شبه عسكرية تتألف أساساً من ميليشيات موالية لإيران، في منطقة البوكمال الحدودية، مما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص على الأقل.


 

 

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy