مصير خطير ينتظر مناطق سيطرة “قسد” في دير الزور.. ودعوات للتظاهر

by editor
985 views
أطلق ناشطون سوريون اليوم الثلاثاء، دعوات للتظاهرابتداء من غد الأربعاء في مختلف أنحاء ريف دير الزور الخاضع لسيطرة “قسد”، للمطالبة بحماية المنطقة ومنع تسليمها لنظام الأسد والميليشيات الإيرانية المتحالفة معها.
وجاءت هذه الدعوات، على ضوء الاتفاقات الجارية بين “وحدات الشعب الكردية” أحد أكبر مكونات “قسد” العسكرية مع نظام الأسد، لتسليم الأخير مناطق كانت خاضغة لسيطرتها في ريف حلب والرقة، رداً على عملية “نبع السلام” الجارية شمال سورية ضد الفصائل الكردية، مع توارد أنباء بأن عمليات التسليم ستشمل مناطق أخرى في الرقة ودير الزور.
ونوه ناشطون سوريون في هذا الإطار، إلى مخاطر هذه الاتفاقات إن تم إقرارها وتنفيذها، على حياة الآلاف من المدنيين الذين يقطنون داخل مناطق سيطرة “قسد” في دير الزور والرقة، ناهيك عن وجود عدد كبير من المنشقين عن قوات نظام الأسد، ما يستدعي الخروج بتظاهرات لمطالبة التحالف الدولي الذي تقوده أمريكا، لمنع القيادة الكردية لـ”قسد” من عقد أمثال هذه الاتفاقات مع النظام.
وفي هذا الإطار، أفاد مراسل “فرات بوست” في ريف دير الزور الشرقي، بمغادرة الأجانب العاملين في المنظمات الدولية للمنطقة، إضافة إلى إغلاق هذه المنظمات لأبوابها، دون الإعلان عن الأسباب.
كما أكد مراسلنا، مغادرة عدد من القادة الميدانيين العرب العاملين تحت قيادة “قسد” إلى الحسكة والقامشلي، وغادر كذلك بعض االموظفين والإداريين الذي عملوا في مؤسسات مدنية تتبع لـ”قسد” والإداريين الذين كانوا يعملون ضمنها.
وأشار مراسلنا في سياق متصل، إلى مخاوف الأهالي إلى المصير المجهول للمعتقلين في سجون “قسد”، وبينهم عدد كبير من المعارضين لنظام الأسد، وتم اعتقالهم في فترات سابقة بتهم مختلفة، من بينها معارضة السيطرة الكردية على المنطقة.
0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy