مسؤول كردي: “وحدات حماية الشعب” موجودة في سوريا بدعم من نظام الأسد

by editor2

*فرات بوست: تقارير ومتابعات 

إن استمرار وجود “وحدات حماية الشعب” التابعة للجماعة  الإرهابية، “حزب العمال الكردستاني” في سوريا هو بسبب حصولها على دعم نظام بشار الأسد وإيران، وفقاً لشخصية معارضة كردية سورية.

ويهدف هذا الترتيب إلى “منع الأكراد من المشاركة في الثورة السورية والدفاع عن حقوقهم“، حسبما قال “كاوا عزيزي“، ممثل المجلس الوطني الكردي في حكومة “إقليم كردستان” شمال العراق، لوكالة الأناضول.

وأضاف أن الولايات المتحدة تعمل أيضاً مع الجماعة الإرهابية “من أجل مصالحها الخاصة“.وأضاف أن وحدات حماية الشعب “تفعل ما تحتاجه (الولايات المتحدة)” وأن واشنطن “تعطي أسلحة” في المقابل.

وأوضح أن الجماعة الإرهابية لا تفعل شيئاً للأكراد وليس لديها مصلحة في حل مشاكلنا.

وقال “الأكراد وقضاياهم ليست في أي مكان على جدول أعمالهم. هذه مجرد منظمة مسلحة ذات أيديولوجية ماركسية“، مضيفاً أن الهدف الوحيد للجماعة الإرهابية هو “مهاجمة المضطهدين” لتجنيد “دماء جديدة” بالقوة.

وقال إن الجماعة الإرهابية “ليست فقط متورطة في عمليات ابتزاز وخطف من أجل الحصول على فدية في سوريا، ولكنها تبيع النفط وتشتري المنتجات الزراعية من الناس بأسعار منخفضة للغاية”.

وأضاف أنها تتورط أيضاً في عمليات ابتزاز وفدية لأشخاص يذهبون إلى سوريا من أوروبا وشمال العراق.

وأكد عزيزي أن هذه المجموعة الإرهابية “لا تستطيع حل مشاكل الأكراد في أي مكان، وليس فقط في سوريا”. مشيراً إلى أن الحركة حالياً “تقاتل من أجل تدمير (حكومة إقليم كردستان العراق)”.

وقال إن وحدات حماية الشعب/حزب العمال الكردستاني أسكتت الجمهور والصحفيين لأنها لا تريد أن يسمع العالم محنة الأكراد.

وقال “هذه المنظمة المزعومة (وحدات حماية الشعب/حزب العمال الكردستاني) لا تحمل أي شرعية بالنسبة لنا، تماما كما أنها لا تعتبرنا قوة شرعية”.

  • وأضاف “يعاملوننا بشكل تعسفي تماماً ولا يلتزمون بأي قوانين”.

“كنا على دراية بالمخاطر. لقد أضرمت النيران في مكاتبنا عدة مرات. كما اختطفوا العديد من أعضائنا، ولا يزال مكان وجودهم مجهولاً”.

يعتبر حزب العمال الكردستاني منظمة إرهابية في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، وكان دعم واشنطن لحليفتها “وحدات حماية الشعب” في سوريا يشكل ضغطاً كبيراً على العلاقات الثنائية مع أنقرة.

دخلت الولايات المتحدة في شراكة في المقام الأول مع وحدات حماية الشعب في شمال شرق سوريا في حربها ضد تنظيم الدولة الإرهابي. من ناحية أخرى، عارضت تركيا بشدة وجود وحدات حماية الشعب في شمال سوريا. ولطالما اعترضت أنقرة على دعم الولايات المتحدة لوحدات حماية الشعب، وهي جماعة تشكل تهديداً لتركيا وترهب السكان المحليين وتدمر منازلهم وتجبرهم على الفرار.

تحت ذريعة محاربة تنظيم الدولة، قدمت الولايات المتحدة تدريبات عسكرية وقدمت شاحنات محملة بالدعم العسكري لوحدات حماية الشعب، على الرغم من المخاوف الأمنية لحليفتها في “الناتو“. وتأكيداً على أنه لا يمكن للمرء أن يدعم جماعة إرهابية واحدة لهزيمة أخرى، فقد نفذت عمليات مكافحة الإرهاب الخاصة بها، والتي تمكنت خلالها من إخراج عدد كبير من الإرهابيين من المنطقة.

علاوة على ذلك، عانى السكان المحليون الذين يعيشون في المناطق التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب منذ فترة طويلة من فظائعها، حيث إن الجماعة الإرهابية لديها سجل سيئ السمعة من انتهاكات حقوق الإنسان بما في ذلك عمليات الاختطاف وتجنيد الأطفال والتعذيب والتطهير العرقي والتهجير القسري في سوريا. أجبرت وحدات حماية الشعب الشباب من المناطق الخاضعة لسيطرتها على الانضمام إلى قواتها من خلال ما يسمونه “التجنيد الإجباري”.


 

 

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy