مجهولون يغتالون طبيباً شرقي دير الزور وأصابع الاتهام تشير لخلايا نظام الأسد.

by editor

#دير_الزور / أخبار 

استهدف مجهولون يستقلون دراجاتٍ نارية مساء اليوم الثلاثاء، طبيباً جراحاً يعمل في أحد مشافي ريف دير الزور الشرقي، ما أودى بحياته على الفور، فيما لاذ المسلحون بالفرار.

مصادر خاصة لـ فرات بوست قالت: إن مجهولين يستقلون دراجاتٍ ناريةٍ استهدفوا بالأسلحة الخفيفة الطبيب عبد المفضي الأحمد العيد أمام مستشفى الكندي في بلدة الطيانة.

هذا ويعتبر العيد من أوائل الأطباء الذين تطوعوا لعلاج المتظاهرين إبان اندلاع الثورة السورية ضد نظام الأسد، فيما رجحت المصادر أن خلايا نظام الأسد وراء عملية الاغتيال.

ويعد الطبيب عبد المفظي الأحمد العيد من أمهر أطباء الجراحة العامة المعروفين في محافظة دير الزور شرقي سوريا، وينحدر من بلدة الصالحية في ريف دير الزور الشرقي.

في حين تعاني محافظة دير الزور من نقصٍ واضحٍ في الكوادر الطبية، نظراً لمغادرة أغلب أطباء المنطقة إلى خارج البلاد، مع انعدام الأمن وتردي الأوضاع في القطاع عموماً.

يذكر أن الحادثة ليست الأولى لاستهداف الكوادر الطبية في المنطقة، فقد استهدف مجهولون في أكتوبر الماضي الطبيب يوسف العمر بمدينة الشحيل، ما تسبب بإصابته بجروح بليغة.


0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy