كيف يؤمن “الحرس الثوري” شرق سورية المحروقات لعناصره وآلياته؟

by editor

مع بسط إيران ونظام الأسد سيطرتهما على البوكمال وريفها، عمدت طهران إلى تشكيل فرع للواء 47 الذي يضم العشرات من السوريين، بقيادة الإيراني الملقب بـ”حج جواد”، الذي تسلم بعدها قيادة اللواء بكافة تشكيلاته في سوريا.
بعد اكتمال السيطرة العسكرية، بدأت قيادة اللواء 47 بتاهيل آبار النفط في بادية ريف ديرالزور الشرقي، واستخدمت نظام الحراقات الكهربائية لاستخراج النفط وتصفيته واستخراج مشتقاته.
وتُعد بادية قرية حسرات في ريف ديرالزور قرب حقل حمار النفطي، أحد اهم المواقع، إضافة الى بادية الثلاثات والتي تبعد قرابة ٣٠ كيلو عن قرية الحمدان بريف البوكمال، ويستعمل إنتاجه لتزويد آليات اللواء بالوقود، عبر وضع براميل كثيرة في أغلب مخازن المقرات.
كما عمدت قيادة اللواء مع دخول فصل الشتاء، إلى توزيع المازوت على عناصرها وعائلاتهم، بالتزامن مع معاناة المدنيين من برودة الطقس، وعدم قدرتهم على شراء المازوت للتدفئة، خاصة مع تعمد قيادة اللواء 47 إلى بيع المحروقات الى التجار بسعر مرتفع.
مؤخراً، تم افتتاح مركزين لبيع المحروقات في مدينة البوكمال، في دوار المصرية وقرية السويعية قرب جسر القرية، تحت مسمى مركز الاصدقاء، ويتبع لقيادة اللواء مباشرة، ويبيع بسعر موحد للمازوت والكاز وبنزين، وهو 200 ليرة.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy