“قسد” تتسبب بأزمة وقود خانقة للسكان في مناطق سيطرتها بدير الزور

by editor

*فرات_بوست / أخبار ومتابعات 

أبلغت “قسد” قبل عدة أيام أصحاب بسطات بيع المحروقات في ريف دير الزور الشرقي، بصدور قرار يمنع عمل بيع “المحروقات الغير مرخصة” وذلك بحجة وجود محطات مرخصة من قبل “الإدارة الذاتية” في المنطقة .

مراسل فرات بوست قال: إن قرار “قسد” تسبب بأزمة وقود خانقة على السكان وتكاد شوارع المنطقة تخلوا من السيارات، مضيفاً أن “قسد” صادرت عدداً من الآليات المحملة بالمحروقات يوم أمس الجمعة، بحجة ذهابها لأفراغ حمولتها لدى أصحاب البسطات، وذلك عندما كانت في طريقها إلى مدينة الشحيل .

وأضاف مراسلنا أن محطات الوقود النظامية في المنطقة تشهد ازدحام كبير للآليات والسكان الذي يحاولون الحصول على المحلوقات، لا سيما أن السكان اليوم بحاجة كبيرة للمحروقات من أجل حصاد موسم القمح ونقله عبر الآليات .

وأشار إلى أن قرار “قسد” لاقى استياء كبير من قبل السكان الذي اعتبروا أنها مضايقات مقصودة من قبل “قسد” بهدف شل حركة الآليات بالمنطقة وأجبار السكان على بيع محصول القمح لقسد وعدم بيعه في السوق الحرة .

يذكر أن بسطات بيع المحروقات تنتشر بشكلٍ كبير في مناطق سيطرة “قسد” بدير الزور، وتعتبر مصدر رزق لعدد كبير من العاملين فيها، في ظل أنتشار البطالة وقلة فرص العمل في المنطقة، بينما هناك عدد كبير من تجار المحروقات يصدرون كميات كبيرة من المحروقات إلى مناطق سيطرة نظام الأسد بالضفة الغربية لنهر الفرات عبر معابر التهريب بتغطية وتعاون من قيادات في “قسد” في المنطقة.


0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy