قتلى وجرحى من ميليشيا النجباء في هجوم لـ “تنظيم الدولة” في باديتي الرقة ودير الزور.

by editor

شن “تنظيم الدولة” يوم أمس الإثنين هجوماً على نقاط ميليشيا النجباء في بادية بلدة التبني بالقرب من منجم الملح، وتزامن الهجوم مع هجماتٍ أخرى على نقاطِ ميليشيات فاطميون والنجباء في بادية بلدة معدان في ريف الرقة وبادية السخنة في ريف حمص.

وقال مراسل فرات بوست في المنطقة: إن الهجوم أدى لسقوط قتلى وجرحى من ميليشيا النجباء، ومن بين القتلى المدعو مروان العريشة، غير أن الميليشيا طلبت المؤازرة من نقاطٍ قريبة تابعة لنظام الأسد باتجاه موقع الهجوم لصد خلايا “تنظيم الدولة”.

وأضاف: إن هجوماً آخر هجوماً آخر للتنظيم استهدف مواقع تابعة لميليشيا فاطميون قرب حقل الضبيات النفطي جنوبي مدينة السخنة، تمكن خلاله من تدمير عددٍ من العربات المصفحة في الموقع، كما استهدف التنظيم هذه المواقع بقذائف الهاون موقعاً خسائر جما.

ويعد هذا الهجوم الثاني من نوعه خلال الـ 24 ساعة الماضية بعد أن هاجم التنظيم يوم أمس أيضاً مواقعاً تابعةً لميليشيا حركة النجباء العراقية، قرب منجم الملح في بادية التبني بريف دير الزور الغربي، وأسفر الهجوم عن جرح عددٍ من عناصر الميليشيا.

هذا وقد شن “تنظيم الدولة” هجوماً آخر خلال الأسبوع الجاري، حيث هاجم التنظيم منذ يومين نقاطاً عسكريةً تابعةً لميليشيا القاطرجي الموالية لنظام الأسد، وذلك في محيط حقل الخراطة النفطي، واستولت خلاياه على أسلحةٍ وذخائر في محيط الحقل.

في حين حاول التنظيم مؤخراً استدراج الميليشيات الإيرانية عبر كمائن إلى عمق البادية من خلال تسلل مقاتليه على متن دراجاتٍ نارية إلى مناطق نفوذ الميليشيات، لكن الميليشيات باتت تدرك أن اللحاق بخلايا ومجموعات التنظيم هو فخ لذا لا يلاحقونها.

يذكر أن “تنظيم الدولة” زرع عدداً من الألغام بالقرب من الطرق المؤدية إلى نقاط الميليشيات للإيقاع بها في حال حاول عناصرها اللحاق بخلايا التنظيم، وبادر بشن هجماتٍ على مواقع الميليشيات الإيرانية من أجل استدراجها إلى تلك الطرق الملغمة.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy