قائد “تحرير الشام” يحمل المدنيين سقوط قلعة المضيق.!

by admindiaa
1944 views

عقد فصيل هيئة تحرير الشام اجتماعاً، يوم أمس الخميس، ضمَّ عدداً من الإعلاميين في ريف إدلب، بعد توجيه الدعوة للإعلاميين من قبل المكتب الإعلامي التابع للفصيل.

وذكر موقع “شام” الإخباري أن قائد هيئة تحرير الشام “أبو محمد الجولاني” ألتقى بالنشطاء الإعلاميين بهدف التباحث في الأوضاع الميدانية والعسكرية في الشمال السوري المحرر، ومآلات الحملة العسكرية للنظام وروسيا على المنطقة.

وأضاف الموقع إنَّ “الجولاني برر سقوط منطقة كفرنبودة وقلعة المضيق بيد النظام خلال اليومين الماضيين بعد الحملة العسكرية التي تقودها روسيا والنظام إلى أن تلك المناطق خاصرة هشة استغلها النظام كونها مرصودة من طرف الأخيرة وأن مدنيي تلك المناطق كانوا يمنعون الفصائل من بناء التحصينات فيها، إضافة لأن النظام يرصد أي حركة من مواقعه”.

وأشار الجولاني “أن الهيئة أعدت العدة والخطط لمواجهة تقدم النظام في باقي المناطق، لافتاً إلى أن هناك تحصينات قوية في الخطوط الأخرى التي لم يستطع النظام التقدم إليها، نافياً وجود اي اتفاق لتسليم تلك المناطق”.

وكما أضاف الجولاني حول موضوع منع دخول الجيش الوطني إلى إدلب قائلاً “إن فصائل الجيش الوطني لديها خطوط مواجهة كبيرة من النظام وبإمكانها فتح تلك الجبهات والتخفيف عن ريفي إدلب وحماة غن كانت صاحبة قرار وفق تعبيره”.

وذكر الموقع إنَّ “الجولاني ان يغامر النظام بعملية عسكرية واسعة النظام في ريف حماة وإدلب، مشيراً إلى أنه لن يستطيع ضبط تلك الجبهات والتقدم فيها، وانه سيتكبد خسائر كبيرة وسيخوض معارك طاحنة كونها نقاط ارتكاز قوية للفصائل ومدعومة بالمقاتلين والتحصينات، ومؤكداً في نهاية اللقاء أن الهيئة جاهزة لصد أي هجوم محتمل في المناطق التي بات النظام قريب منها”.

ويأتي الاجتماع عقب العملية العسكرية التي تشنها قوات نظام الأسد والميلشيات الطائفية المساندة لها المدعومة من روسيا على بلدات ومدن ريف حماة الشمالي، وسط اشتباكات عنيفة مع فصائل المعارضة.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy