غضب شعبي عارم من قرار شركة “وتد” للمحروقات في مدينة ادلب.

by editor

لاقى قرار لشركة “وتد” التابعة لفصيل “هيئة تحرير الشام” برفع أسعار جميع أنواع المحروقات، اليوم الاثنين، غضب الأهالي في محافظة إدلب شمال غربي سوريا نظرا للأوضاع المعيشية السيئة.

وأعلنت شركة “وتد” للمحروقات في بيان لها عن قرار يعتبر الثاني خلال أسبوع، برفع سعر لتر البنزين إلى 4.40 بعد أن كان 4.15 ليرة تركية ولتر المازوت إلى 4.25 بعد أن كان 4 ليرات تركية، ورفعت الشركة سعر أسطوانة الغاز من 57 إلى 60 ليرة تركية.

وتسبب القرار بغضب شعبي لدى الأهالي والناشطين في محافظة إدلب نظرا للأوضاع الاقتصادية السيئة التي تشهدها البلاد وأدت إلى ارتفاع أسعار مختلف أنواع المواد في ظل انتشار كبير للبطالة.

وحملَّ الأهالي في إدلب شركة “وتد” مسؤولية ارتفاع أسعار مختلف أنواع المحروقات لاحتكارهم بيعها في المحافظة ومنعهم تواجد أي شركة مماثلة في المنطقة التي تسيطر عليها هيئة تحرير الشام.

وبررت شركة “وتد” قرار رفعها أسعار المحروقات بارتفاع سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الليرة التركية لكونها تستجر المحروقات من تركيا.

ودعا ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي، الأهالي بخروج مظاهرات مساء اليوم في مدن وبلدات محافظة إدلب احتجاجا على قرارات شركة “وتد” للمحروقات.

وسبق أن قصفت طائرات مذخرة تابعة للميليشيات الإيرانية، 18 تموز الحالي، شركة “وتد” في مدينة “سرمدا” بريف إدلب الشمالي دون وقوع أية إصابات بشرية.

يشار إلى أن “هيئة تحرير الشام” أسست شركة “وتد”، قبل عدة سنوات وحصرت عمليات بيع ونقل المحروقات من مناطق شمال حلب إلى إدلب عن طريقها فقط.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy