“صاروخ أمريكي موجه” يرسل أبو تراب تحت التراب.

by editor
3070 views

نفذ التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة في تمام الساعة الحادية عشر صباح اليوم الإثنين، مجموعة من الغارات مستهدفاً رتلاً تابعاً للميليشيات المدعومة من إيران، كان متوجهاً نحو قاعدة “الإمام علي” في بادية البوكمال شرقي محافظة دير الزور، وأسفرت الغارات عن قتل عشرات العناصر بينهم قياديين وإحراق وتدمير عدد كبير من العربات.

وفي تصريحٍ خاص لفرات بوست قال مصدر مقرب من “جيش مغاوير الثورة” العامل مع التحالف الدولي في منطقة التنف في البادية السورية، قال: “إن رتلان تابعان للميليشيات الإيرانية توجها منذ ثلاثة أيام منطلقان من قاعدة “الصقر” في البادية العراقية المتاخمة للحدود مع سوريا بعد استهدافها بغارات من التحالف الدولي دمرت القاعدة، نحو قاعدة “الإمام علي” في بادية البوكمال والرتل الآخر باتجاه بادية حمص.

ليتم استهداف الرتل الأول بتاريخ 25 تموز الجاري في منطقة الوعر وإحراقه بالكامل، وقتل خلال الغارة أحد أبرز قادة ميليشيا حزب الله اللبناني “أبو تراب” سلامة حسين صقر، بعد استهداف سيارته بصاروخ موجه أطلقته المروحيات الأمريكية بعد توارد معلومات استخباراتية تؤكد وجوده، ويتابع التحالف مراقبة المنطقة ويستهدف الرتل الثاني صباح اليوم في منطقة الحسيان في البادية القريبة من مدينة البوكمال.

وأضاف المصدر: “أبو تراب سلامة صقر تعود أصوله لمنطقة الهرمل اللبنانية وهو أحد أخطر القياديين المدعومين من إيران وعلى صلة مباشرة بالأمين العام لميليشيا حزب الله اللبناني حسن نصر الله، وقد بذل التحالف الدولي وجيش مغاوير الثورة جهداً واضحاً لتتبعه وعدد آخر من القياديين المصنفين على قوائم الإرهاب”.

“أبو تراب” أصيب خلال الغارة لكنه لم يمت فوراً وتم نقله إلى إحدى المشافي الميدانية ثم مات متأثراً بجراحه يوم أمس الأحد، لتُنقَل جثته لاحقاً إلى الأراضي اللبنانية ويشيع هناك بحضور عدد من القياديين والسياسيين المؤيدين لميليشيا حزب الله مما يعرف “بكتلة الوفاء للمقاومة” وذلك في ملعب التضامن وسط الهرمل.

وأكد المصدر أن الأرتال كانت تحمل سلاحاً نوعياً وعدد من الصواريخ المتوسطة بالإضافة لكميات من الذخائر بهدف نقلها من قاعدة “الصقر” في العراق واستهداف الطيران الإسرائيلي مواقع أخرى للميليشيات في القلمون وريف دمشق الجنوبي، وذلك بهدف لتعزيز مواقع الميليشيات الإيرانية في البادية السورية على مقربة من مناطق نفوذ التحالف الدولي.

يذكر أن عموم المناطق الخاضعة لسطوة الميليشيات الإيرانية في سوريا تعرضت لغارات وضربات صاروخية خلال الأسبوع الماضي عن طريق طيران التحالف والطيران الإسرائيلي وأسفرت الغارات عن مقتل عشرات العناصر التابعين للميليشيات الإيرانية، ما دفع الأخيرة لتغيير بعض المقار العسكرية ونقل العتاد والأسلحة بهدف تجنب الغارات.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy