شرط جديد تضعه إيران للراغبين بالانتساب إلى ميليشياتها في سورية

by editor

وضعت إدارة “الحرس الثوري” الإيراني في دير الزور شرطاً جديداً للراغبين بالانتساب إلى ميليشياتها، ويتمثل في قبول إرسال المنتسب الجديد إلى اي دولة ترغب بها طهران، سواء العراق، البنان، اليمن، ليبيا أو غيرها من الدول.
ولا يزال باب الانتساب إلى “الحرس” في دير الزور مفتوحاً، ومقره حالياً في مركز نصر الإيراني في شارع بورسعيد، وذلك بإدارة الحاج “ميسم الإيراني”.
ويخضع المنتسب عادة لدورات ثقافية ودينية، يتعلم من خلالها المذهب الشيعي، ويُمنح حرية اختيار إحدى الميليشيات التابعة لـ”الحرس” للقتال معها، مثل “فاطميون”، أو “الفوج 47″، أو “لواء زينيون”، أو “حزب الله” اللبناني.
وبدوره “حزب الله” لديه شرط خاص، وهو أن يكون المنتسب معتنقاً للمذهب الشيعي، ومقابل ذلك يَمنح راتباً يُعد الأعلى ما بين ميليشيات إيران، ويصل إلى 300 ألف ليرة، ناهيك عن كون الانتساب إليه يُعد دائماً وليس مؤقتاً، ما زاد من نسبة إقبال سوريين في المحافظة للانتساب إليه.
من جانب آخر، تسود حالة من التذمير بين منتسي ميليشيا “الدفاع الوطني” بسبب تدني رواتبهم التي تُقدر بـ50 ألف ليرة، ما دفع بعضهم إلى التوجه إلى ميليشيا “حزب الله” والانتساب إليها طمعا بالراتب والمميزات الأخرى.
وكان “حزب الله” اللبناني قد أوقف منذ نحو عام باب الانتساب في صفوفه داخل محافظة دير الزور، وأغلق مكتبه في حي الجورة، ليعود قبل أيام ويعلن فتح باب القبول والانتساب في مبنى التنمية الريفية في حي هرابش، ومبنى كلية الهندسة الالكترونية في مدينة دير الزور.
وتشهد محافظة دير الزور منافسة لجذب مقاتلين ما بين روسيا التي فتحت باب الانتساب براتب مغر يتراوح بين 200 إلى 300 دولار لحماية منشآت نفطية، أو الانتساب للفيلق الخامس براتب 200 دولار شهرياً، وبالمقابل يحظى المنتسب للميليشيات الإيرانية بنفوذ وحرية في تجارة المخدرات والتعفيش، لتعويض الراتب المحدود الذي يتلقاه.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy