تهريب العوائل العراقية يتزايد وتنافُس المهربين يكشف بعض العمليات.

by editor

تشهد الحدود السورية العراقية، تزايداً ملحوظاً في عمليات تهريب العوائل العراقية الموجودة في سوريا نحو الأراضي العراقية عبر محافظة الحسكة شمال شرقي سوريا.

مصادر خاصة لـ فرات بوست قالت: إن غالبية هذه العوائل يتم تهريبهم من داخل مخيم الهول للنازحين شرق الحسكة، بعد دفعهم مبلغ مالي وقدره 500 دولار أمريكي للشخص الواحد.

وتتجه هذه العوائل إلى قرى تل حميس واليعربية بريف محافظة الحسكة، بهدف العبور إلى قرى الابطخ وقرطبة وخزاعة في الجانب العراقي، بالتنسيق مع مهربين في الجانبين السوري والعراقي.

وعلى الرغم من قيام بعض المهربين بـ “شراء الطرقات” من دوريات تابعة لـ “قسد” والقوات العراقية إلا أنَّ غالبية عمليات التهريب تفشل بسبب التنافس بين المهربين والإبلاغ عن بعضهم.

وكان آخر هذه العميات خلال الأسابيع القليلة الماضية بعد أن أعلنت الفرقة 15 العراقية تمكنها من إلقاء القبض على 13 شخصاً كانوا يحاولون دخول الأراضي العراقية بطريقة غير شرعية.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy