تدهور صحة فتاة أسترالية في مخيم روج، مما أثار دعوات متجددة لإعادة النساء والأطفال

by Editor

 

*فرات بوست | ترجمات – أحمد بغدادي

المصدر: the Guardian

انهارت فتاة أسترالية تبلغ من العمر 11 عاماً بسبب سوء التغذية في مخيم الروج في شمال شرق سوريا، حسبما قالت منظمة إغاثة، مما أثار مخاوف من أنها “مسألة وقت فقط قبل وفاة طفل أسترالي“.

وكشفت منظمة إنقاذ الطفولة أن الفتاة كانت بحاجة إلى مساعدة من طاقم الإسعاف، حيث كثفت دعواتها لحكومة موريسون لإعادة عشرات الأطفال الأستراليين وأمهاتهم من المخيم على وجه السرعة.

ومن بين المحتجزين في المخيم أفراد عائلات رجال سافروا إلى سوريا والعراق للقتال في تنظيم الدولة “داعش”. ويقول مؤيدو النساء والأطفال إن قصصهم الفردية تختلف، لكن العديد منهم خدعوا للذهاب إلى هناك أو كانوا ضحايا للاتجار بالبشر.

أعادت الحكومة الأسترالية ثمانية أيتام أستراليين من مخيمات في سوريا في عام 2019، لكن منظمة إنقاذ الطفولة تقول إن أكثر من 60 امرأة وطفلاً أسترالياً لا يزالون في مخيم الروج. ويشمل هذا العدد نحو 40 طفلاً، أكثر من نصفهم دون سن السادسة.

وقالت منظمة المعونة والدعوة إنها علمت بحادث سوء التغذية من خلال الاتصالات التي جرت في المخيم في أواخر الشهر الماضي، واصفةً إياه بأنه مثال على “معاناة الأطفال الأستراليين“.

وقال نائب الرئيس التنفيذى لمنظمة أنقذوا الأطفال الاسترالية مات تينكلر ” تلقينا تقارير تفيد بانهيار فتاة استرالية تبلغ من العمر 11 عاماً بسبب سوء التغذية وكان لابد من معالجتها من قبل مسعفين في سيارات الإسعاف”.

“وهناك أيضاً تقارير متزايدة عن وقوع أعمال عنف. نخشى أن تكون مسألة وقت قبل أن يموت طفل أسترالي”.

أسترالية تلتقي أحفادها في مخيم الهول بسوريا وتطالب بإعادتهم لبلادها


وقال مصدر مطلع على الوضع إن حالة الفتاة البالغة من العمر 11 عاماً استقرت بعد أن تلقت رعاية طبية لكنها لا تزال “ضعيفة”.

نُقل الأطفال الأستراليون وأسرهم من مخيم الهول – حيث وردت تقارير عن تزايد العنف – إلى مخيم الروج في سبتمبر / أيلول 2020.

قالت الحكومة الأسترالية إنها “لا تزال قلقة” بشأن الأوضاع في المخيمات في شمال شرق سوريا، لكنها تؤكد أنها ستنظر فقط في عمليات الإعادة على أساس كل حالة على حدة.

كما أثارت الحكومة مخاوف بشأن تعريض المسؤولين للخطر خلال عمليات الإعادة إلى الوطن، قائلة إنها تركز على “حماية الأستراليين والمجتمع الأسترالي”.

وقال تينكلر إنه لا يوجد عائق عملي أو قانوني أمام إعادة أستراليا للأطفال من المخيم، بالنظر إلى أن الإدارة الكردية والحكومة الأمريكية عرضتا دعمهما لإخراج الأستراليين من المعسكرات، لكن «المفقود هو الإرادة السياسية».
وقال «الأطفال الأستراليون أبرياء ولا ينبغي تركهم في هذه المعسكرات – فهم ينتمون إلى أستراليا ويجب على حكومتنا إعادة الأطفال وأمهاتهم على وجه السرعة».
شارك كمال دبوسي، وهو ناشط اجتماعي أسترالي، الذي لا تزال ابنته الأسترالية مريم البالغة من العمر 30 عاماً في المخيم مع أطفالها الذين تتراوح أعمارهم بين سبع وخمس سنوات واثنتين، في محادثات مع مسؤولين حكوميين لإيجاد حل.
وقال الدبوسي «الحوار مستمر مع الحكومة لكن في مرحلة ما يحتاج إلى الانتقال من الحوار إلى العمل – وهو عالق في مرحلة الحوار».

كمال دبوسي ناشط اجتماعي أسترالي

وكان الدبوسي قد أعلن في وقت سابق عن قصة ابنته التي كانت تقضي إجازة عائلية في تركيا في عام 2015 عندما تم تضليلها للذهاب إلى الحدود السورية ثم تم نقلها إلى البلاد تحت تهديد السلاح.

وبحسب ما ورد، أنّ زوج مريم قاتلَ من أجل “تنظيم الدولة “داعش” وتوفي بعد ثلاثة أشهر بينما كانت مريم حامل بطفلهما الثاني.

وقال الدبوسي، الأحد، إن هناك عدداً من المفاهيم الخاطئة حول المخيمات والنساء والأطفال هناك. وقال «هذه ليست مخيمات للاجئين – هذه مراكز اعتقال أو سجون»، مضيفاً أنه تم تقنين الطعام والماء. “إنهم محتجزون في سجن دون توجيه أي تهم إليهم ولا يتم تقديم أي دليل ضدهم ويبقى الأطفال معهم بينما لا ينبغي أبداً البقاء في بيئة السجن.

وذكر دبوسي أن النساء والأطفال الذين اقتادوا إلى هناك كانوا “من أوائل ضحايا داعش“. وقد “تم الاتجار بهم ولا يزالون عرضة لخطر إعادة الاتجار بهم”.

وكتبت منظمة إنقاذ الطفولة إلى وزيرة الخارجية ماريس باينووزيرة الشؤون الداخلية كارين أندروزلحثّ الحكومة على اتخاذ إجراءات فورية لجلب الأطفال المتبقين وأمهاتهم إلى أستراليا.

وجاء في الرسالة أن الأطفال في المخيم “معرضون بشدة للأمراض وسوء التغذية والأذى البدني“.

كما يشير إلى الزيادة الأخيرة في التحركات التي اتخذتها الحكومات الأجنبية لإعادة الأطفال والنساء من شمال شرق سوريا. وفي أحدث حالة من هذا القبيل، سلمت الإدارة الذاتية التي تقودها قوات قسد “الكردية” في المنطقة إلى هولندا امرأة هولندية وابنيها الصغيرين وفتاة هولندية في وقت سابق من هذا الشهر.

كما أعربت عضو مجلس الشيوخ عن حزب الخضر الفيدرالي الأسترالي جانيت رايس عن قلقها إزاء “الظروف المروعة في المخيمات”.

في الجولة الأخيرة من جلسات الاستماع الخاصة بتقديرات مجلس الشيوخ ، سألت رايس المسؤولين الأستراليين عما إذا كانوا يدرسون عرض الدعم المقدم من كل من الولايات المتحدة والسلطات الكردية لنقل المواطنين الأستراليين من المعسكرات إلى الحدود مع العراق، حيث يمكن أن يستقبلهم المسؤولون الأستراليون بأمان.

كمال دبوسي خلال زيارته لابنته في مخيم روج شمالي سوريا


ورد السفير الاسترالي لمكافحة الارهاب روجر نوبل “ان سياسة الحكومة حول إعادة اللاجئين إلى بلادهم تقوم على حماية الأستراليين والمجتمع الأسترالي. وينظر في العودة إلى الوطن على أساس كل حالة على حدة”.

وأضاف نوبل أن الولايات المتحدة تعرض تقديم المساعدة “سينظر فيها في سياق تلك السياسة – كل حالة على حدة”.

وقال باين إن الحكومة تدرس «مجموعة من القضايا» لكنها كانت «واضحة للغاية – واضحة تماماً – في تحذير الأستراليين باستمرار من أن دعم الجماعات الإرهابية في سوريا أو في أي مكان آخر أو الانضمام إليها يعرض الأرواح للخطر – حياتهم وغيرهم». “على الرغم من ذلك، فإننا نتفهم الظروف الصعبة للغاية، ونحن قلقون بشأن رفاهية الأستراليين وأطفالهم في «مخيمات سوريا».

وأضاف “لكنها منطقة خطيرة جداً ولا يمكن التنبؤ بها. نحن نتحدث إلى شركائنا الدوليين. نعم، رداً على سؤالك، نحن نتحدث إلى الوكالات الإنسانية حول البيئة على الأرض”.

وقالت منظمة إنقاذ الطفولة إنها “ملتزمة بالعمل مع الحكومة الأسترالية لدعم العودة الآمنة للأطفال والنساء الأستراليين، ومواصلة الدعم من خلال عملية إعادة الإدماج، وإعادة التأهيل الطبي”.


 

 

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy