“تحرير الشام” ترسل أرتالاً إلى عفرين لتوسيع نفوذها

by editor

*فرات بوست/ أخبار ومتابعات 

قالت وسائل محلية إنّ أرتالاً عسكرية لـ”هيئة تحرير الشام” دخلت، ليل الإثنين – الثلاثاء من دارة عزة إلى مناطق ريف  عفرين التي يسيطر عليها “الجيش الوطني السوري” شمال غربي حلب.

وأضافت الوسائل أن الهيئة دخلت عدة قرى محاذية لمناطق سيطرتها جنوبي مدينة عفرين شمال حلب، بعد طرد فصيل “فيلق الشام” منها، وذلك بعد اتفاق تم بينها وبين فصائل أخرى في عفرين وهدفها توسع مناطق سيطرتها .

تزامنا مع ذالك ،هيئة ثائرون التابعة للجبهة الشامية،ارسلت حشود عسكرية الى مناطق ريف عفرين للتصدي امام هيئة تحرير الشام  وهذا الأمر أدى لإلغاء قرار لجنة الاصلاح الوطنية واحالة ما تبقى من المشكلات والخلافات العالقة بين احرار الشام والجبهة الشامية الى المعنيين الاتراك للبت فيها

في أعقاب ذلك، أصدرت اللجنة الوطنية للإصلاح حكماً بخصوص الخلاف بين الطرفين، قررت لانسحاب القوات المحتشدة على مشارف مدينة عفرين، وعودة عناصر “حركة أحرار الشام” إلى مقراتهم في ارياف حلب .

يأتي ذلك، مع توسّع الاشتباكات بين فصيلي “الجبهة الشامية” و”أحرار الشام” التي طلبت مؤازرة من “تحرير الشام” في منطقة عفرين، بهدف استرجاع مواقعها قرب مدينة الباب. وأسفرت تلك الاشتباكات عن مقتل 7 أشخاص؛ هم 3 مدنيين، و4 من العسكريين في صفوف الفصائل المنخرطة كلها ضمن “الجيش الوطني” المدعوم من تركيا.

وناشد سكان المخيمات والأهالي الفصائل، فتح ممر آمن وإخراجهم من مناطق الاشتباكات في ظل تساقط الرصاص الطائش، الذي أسفر عن مقتل وإصابة عدد من المدنيين.

يذكر ،أن الهيئة لم تنسحب من مناطق سيطرة الجيش الوطني السوري الموالي لتركيا على حدود عفرين الجنوبية.

وخرقت للاتفاق الذي جرى برعاية تركية والذي يقضي بخروجها من المناطق  ريف عفرين التي سيطرت عليها مؤخراً


0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy