بعد اختراقات كبيرة.. التحالف يلجأ إلى “الفوسفور الأبيض” لصد “تنظيم الدولة” شرق دير الزور

by Euphratespost


استمر “تنظيم الدولة” اليوم الجمعة، في محاولاته لتحقيق المزيد من التقدم على حساب “قسد” المدعوم من التحالف في ريف دير الزور الشرقي.
وأفاد مراسل “فرات بوست”، بأن ساعات ظهر اليوم شهدت المعارك الأكثر ضراوة، وسط قصف مكثف من التحالف على هجين وما حولها بالفوسفور الأبيض، في محاولة لاستعادة زمام المبادرة ووقف تقدم التنظيم.
وفي إطار متصل، دارت اشتباكات في منطقة المراشدة، دون تقدم يذكر للطرفين، بينما استمرت معارك الكر والفر من جهة الباغوز فوقاني التي تعد منطقة جامع العزيز، من آخر النقاط التي امتدت إليها سيطرة “تنظيم الدولة”.
تأتي هذه التطورات، بعد اشتعال الجبهات في المنطقة مجدداً، جراء استغلال التنظيم عاصفة غبارية ضربت أجزاء كبيرة من المحافظة، ليلة الأربعاء ونهار الخميس، ليشن هجوماً من عدة محاور على مواقع “قسد” في ريف البوكمال.
ويقول مراسلنا، بأنه بعد خسارته للباغوز تحتاني والباغوز فوقاني، وأجزاء من بلدة السوسة في وقت سابق، شن “تنظيم الدولة” هجمات على مواقع “قسد” في كل من السوسة وبادية الشعفة وحي حوامة في هجين، كما استهدف بعرف مفخخة مفرق موزان، إضافة إلى القصف بعشرات قذائف الهاون على بلدة البحرة والباغوز.
ساعات أمس الخميس، شهدت أيضاً هجمات للتنظيم من محور الباغوز ليتقدم إلى قوس موزان، ويتمركز في نقاط مهمة، كما تمكن من الوصول إلى مخيم إيواء هجين، بعد هجوم شنه من محور الشعفة، ليسيطر عليه ساعات عدة، قبل الانسحاب منه، وذلك عقب تمكن “قسد” من استعادة السيطرة على المخيم بدعم من طيران التحالف.
كما سجل من جانب آخر، إطلاق العديد من الصواريخ من حقل العمر باتجاه مناطق سيطرة التنظيم
وتفيد آخر المعلومات الواردة في هذا الإطار، بأن “تنظيم الدولة” الذي شن هجومه على منطقة المخيم من محور الشعفة، اقتاد معه العشرات من القاطنين في المخيم إلى مناطق سيطرته في بلدة الشعفة، وهم من المدنيين الفارين من مناطق سيطرته.
وحصلت “فرات بوست” على معلومات تؤكد وضعهم في مضافات داخل البلدة، ريثما يتم البت بأمرهم، خاصة وأن بينهم بعض المطلوبين بتهم مختلفة، و”مهاجرات”، إضافة إلى كبار في السن.
وفي هذا الإطار، أفادت معلومات حصلت عليها “فرات بوست” من مصدر ميداني، بأن التنظيم تمكن من أسر 30 عنصراً من حامية المخيم، بينما تمكن آخرون من الفرار.
وبين المصدر، أن هجمات التنظيم شملت أيضاً منطقة الجعابي في بلدة البحرة، واستطاع خلالها قتل وجرح عدد كبير من عناصر “قسد”.
من جانب آخر، شنت مجموعات يعتقد أنها خلايا نائمة لـ”تنظيم الدولة” هجمات على حواجز للنظام في أقصى ريف دير الزور الشرقي (شامية)، ومن الحواجز التي استهدفتها، حاجزاً داخل مدينة العشارة، وقتل وجرح إثرها عناصر من النظام، وسط معلومات أخرى بأن هجمات أخرى شملت حواجز للنظام والميليشيات الإيرانية بالقرب من مزار عين علي في بادية القورية.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy