انقسامات بين خلايا “تنظيم الدولة” ضحيتها السكان

by Anas abdullah

فرات بوست / أخبار / تقارير

عاد مجهولون يدعون أنهم من خلايا “تنظيم الدولية” بمطالبة سكان ريف دير الزور الخاضع لسيطرة قسد، بدفع أموالًا تحت مسمى “الكلفة السلطانية” في بلدات – الصور – سويدان جزيرة – حوايج ذيبان. حيث طالبوا أصحاب الأفران والتجار ومستثمرين آبار النفط بدفع الأموال.

وقد شهدت بلدة الحوايج خلال الأسبوع الماضي قيام هؤلاء الأشخاص بحرق اليتين وسيارة وجرار زراعي لشخصين رفضا دفع الأموال، من بينهم جرار زراعي يعود للسيد مصعب الحزوم في منطقة حاوي بلدة الحوايج. نشب على إثر ذلك اشتباك مسلح بين أصحاب الجرار والمسلحين دون وقوع إصابات.

وقبل ذلك بأيام، حاول مجهولون يستقلون دراجات نارية إحراق سيارة نوع “سانتافي” لشخص مقيم في ذات البلدة ( الحوايج ). حيث قاموا بإحراق إحدى إطارات السيارة قبل أن يتم اكتشافهم. ومطاردتهم من قبل دورية عسكرية تابعة لقسد دون أن تتمكن من القبض عليهم.
في ذات السياق قام مجهولون يستقلون دراجات نارية بإلقاء قنبلة على أحد الأفران في بلدة الصبحة، مما أدى إلى وقوع أضرار مادية وإصابة أحد عمال الفرن. زُعم أن هذا الهجوم جاء كرد فعل على دفع صاحب الفرن أموالًا لأشخاص ينتحلون صفة خلايا التنظيم.

يشار إلى أن هناك انقساماً بين صفوف خلايا “تنظيم الدولة” في الفترة الأخيرة بعد أحداث العشائر وقسد في دير الزور، بسبب نقص في السيولة المالية، مما دفع عددًا من خلايا التنظيم إلى التصرف بشكل فردي وفرض أتاوات على السكان للحصول على المال.

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy