الميليشيات الإيرانية تزيد من نفوذها في أرياف دير الزور.

by editor

شهدت محافظة دير الزور تمدد جديد للميلشيات الإيرانية في المحافظة حيث قامت ميلشيا لواء هاشميون ولواء زينبيون التابعة للحرس الثوري الإيراني بإنشاء نقاط حراسة جديدة لها على ضفة نهر الفرات في المنطقة الممتدة من المريعية حتى بلدة بقرص الملاصقة لمدينة الميادين، والتي كانت تحت سيطرة ميلشيات الدفاع الوطني والفيلق الخامس وميلشيات تابعة لروسيا فقط.

 

وذكرت مصادر خاصة لفرات بوست أن إدارة الحرس الثوري الإيراني دأبت على إكمال تمددها، الذي بدأ مؤخراً في ريف دير الزور الغربي، وذلك عن طريق إنشاء نقاط جديدة على طول الشريط النهري.

 

كما تم إنشاء نقطة حراسة ثالثة في مدينة العشارة قرب نهر الفرات والمقابلة لقرية سويدان جزيرة الخاضعة لسيطرة “قسد”، حيث قام لواء فاطميون بإنشاء وتدشيم نقطة تضم عناصر نحو 25 عنصراً أفغانياً رفقة 8 عناصر سوريين في حي الحنوش عند نقطة معروفة باسم “بردة الحنوش” في حين دخلت قرابة 30 سيارة مزودة بمضادات لتحصين النقطة.

 

تأتي هذه الخطوة بعد أسابيع من إصدارة القوات الروسية أمراً يقضي بإغلاق المعابر بين مناطق قسد ونظام الأسد مع الإبقاء على معبر جسر العشارة ومعبر والبوليل، الأمر الذي أثار حفيظة قيادة الميلشيات الإيرانية المستفيدة ماليا من هذه المعابر.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy