الفرقة 11 التابعة لقوات النظام تعزز وجودها في بادية البوكمال

by editor

أرسلت الفرقة 11 دبابات في قوات نظام الأسد تعزيزات من العتاد والعناصر إلى بادية البوكمال، وضمت نحو 100 من الشباب الذين جرى سوقهم حديثاً للخدمة الإلزامية من محافظات سورية عدة.

وأفاد مراسلنا في ريف دير الزور الشرقي، بأن تدريبات عسكرية بدأت للعناصر الجدد في منطقة الحزام الأخضر، وتستمر لمدة أسبوعين.

وتشهد بادية محافظة دير الزور المزيد من التوتر والتصعيد مؤخراً، بسبب شن خلايا “تنظيم الدولة” العديد من الهجمات انطلاقاً منها، وكان آخرها الثلاثاء الماضي، ما أدى إلى وقوع قتلى بين عناصر التنظيم وعناصر الميليشيات الإيرانية.

يشار إلى أن الفرقة ١١ تُعد أكبر الفرق العسكرية التابعة للنظام في البوكمال وريفها، وقد فقدت قائدها العماد علي محمد حسين في منتصف العام 2018 في أحد هجمات “تنظيم الدولة” بريف دير الزور الشرقي.

وتشهد الفرقة مؤخراً تزايداً في حالات الفرار لعناصرها سواء الى مناطق “قسد” أو الى مناطقهم عبر اجازات يجري شراؤها من ضباطهم.

وتزايدت عمليات الفرار بسبب سوء الخدمات المقدمة لهم من طعام وشراب وأجور مقارنة بالميليشيات العراقية والإيرانية، ناهيك عن سوء معاملة الضباط والقادة الإيرانيين لهم.

ما يجدر ذكره، أن أهم قادة الفرق في ريف البوكمال حالياً هم محمود الحسين والعقيد جابر اسماعيل والملازم حسن حمود.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy