التهجير القسري يطال إحدى بلدات القنيطرة نحو الشمال السوري

by editor

بدأت عملية تهجير قسري جديدة في القنيطرة جنوب سوريا، اليوم الخميس 20 أيار، نحو الشمال السوري في إطار اتفاق بين لجنة درعا المركزية ونظام الأسد.

ووفقا لمصادر محلية، فإن التهجير سيطال ثلاثين شخصا من رافضي التسوية مع قوات الأسد وعوائلهم من بلدة “أم باطنة” بريف القنيطرة.

ومن المتوقع أن يصلوا، مساء اليوم، إلى معبر “أبو الزندين” على أطراف مدينة الباب في ريف حلب الشرقي.

وجاء التهجير بعد فشل التوصل إلى إتفاق دون تهجير، ومع اصرار الميليشيات الإيرانية على التهجير.

وكانت مجموعة قد هاجمت تل كروم الواقع بالقرب من البلدة بالثلاثين من شهر نيسان الماضي، وقتلت العناصر المتواجدين فيه، وحينها قصفت قوات النظام البلدة.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy