“اكتشفوا أنهم زملاء” الأمن الجنائي يخلي سبيل عصابة سطو شرقي دير الزور بعد تتبعها لأيام.

by editor

ألقت دورية للأمن الجنائي التابع لنظام الأسد يوم أمس الجمعة بمداهمة وكر عصابةٍ تعمل في السطو المسلح بين مناطق العشارة وبقرص شرقي محافظة دير الزور، لتقوم نفس الدورية بإطلاق سراح أعضاء العصابة بعد ساعات قليلة.

 

وبحسب مصادر خاصة لـ فرات بوست: فقد اتضح أن العصابة تتكون من عناصر وضباط في الفرقة الرابعة التابعة لنظام الأسد وأن جميع عمليات السطو التي نفذها هؤلاء بعلم قيادة الفرقة وبتوجيه من مكتب الأمن العام في الفرقة الرابعة.

 

هذا وقد راقبت دورية الأمن الجنائي هذه العصابة طوال الأيام الماضية، خصوصاً بعد انتشار ملحوظ للسرقات في أرجاء متفرقة من المناطق الخاضعة لسطوة نظام الأسد، حتى رغم تكتم بعض السكان وعدم إبلاغهم خوفاً من الاعتقال والتغييب.

 

وكانت العصابة قد داهمت عدداً كبيراً من المنازل بحجة أن أصحابها أنهم يعملون في التهريب وبتهم أخرى، منتحلةً صفة الأمن العسكري، وبدلاً من الاعتقال تصادِر أجهزة الخليوي وأموال أو ذهب ثم تهدد أصحاب المنازل وتمنعهم من الإبلاغ.

 

ثم تنبه العوائل الذين تعرضوا للسرقة بأنهم في حال راجعوا الأفرع الأمنية سيتم إلقاء القبض عليهم بتهمة التورط في قضايا ملفقة أو التعامل مع “قسد” ما دفع الذين تعرضوا للسرقة للتكتم على هذه السرقات حتى في حال انتشرت أخبارها.

 

ويختار عناصر الفرقة الرابعة المنازل المستهدفة بحيث لا يكون فيها عناصر يعملون مع ميليشيات الأسد أو الميليشيات الإيرانية، فالعصابة لها تعامل وشراكة أيضاً مع ميليشيا الحرس الثوري الإيراني وتحصصها من عمليات السطو المسلح.

 

يذكر أن الأخيرة صارت ممنهجةً بحسب بعض المصادر المحلية، وذلك بهدف إخلاء عددٍ كبير من المنازل أو إرغام أصحابها على البيع لسماسرة وأصحاب مكاتب عقارية يعملون ضمن المخطط الإيراني للتغيير الديموغرافي في عموم المحافظة.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy