احتكار التجار والمهربين في مناطق سيطرة قسد يتسبب برفع أسعار المواد الغذائية

by editor

في ظل أرتفاع أسعار المحروقات في غربي الفرات، إلا أن هناك بعض أسعار المواد الغذائية تعتبر أقل تكلفه مقارنةً في أسعارها في شرقي الفرات الخاضع لسيطرة قسـۦـد.

حيث وصل سعر كيلو السكر قبل أيام في مناطق سيطرة “قسد” إلى 2600 ل.س بينما تباع نفس المادة بسعر 2000ل.س في مناطق سيطرة ” نظـۦـام الأسـۦـد غربي الفرات.

علماً أن مادة السكر تأتي من مناطق “نظام الأسد” في الضفة الأخرى عبر معابر التهريب المائية بين مناطق سيطرة قسـۦـد ونظام الأسـۦـد بالأضافة الى بعض المواد أخرى.

من جانب أخر تعتبر المحروقات في مناطق سيطرة قسـۦـد، أقل تكلفه من مناطق “نظام الأسد” حيث وصل سعر لتر البانزين (مفروز) الى 1000 ل.س في مناطق نظام الأسـۦـد، بينما يباع بسعر 600ل.س في مناطق سيطرة قسـۦـد.

في حين يقوم بعض التجار في مناطق سيطرة قسد بــ احتكار المواد الغذائية التي يتم تهريبها من مناطق “نظـۦـام الأسـۦـد” بحجة أنها مفقودة، من أجل رفع أسعارها لاحقاً.

EuphratesPost

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy