احتجاجاً على الفساد وتدهور الأوضاع المعيشية.. تجدد المظاهرات المناهضة لـ”قسد” في دير الزور

by editor

شهد ريف دير الزور الخاضع لسيطرة “قسد” اليوم الثلاثاء الماضي ، خروج المزيد من المظاهرات المنددة بسوء الأوضاع المعيشية، وبالفساد المستشري في المجالس المحلية.

قرية الحوايج في الريف الشرقي، كانت من المناطق التي خرجت فيها تظاهرات طالبت بحلول عاجلة لارتفاع الأسعار، وبتأمين المواد الأساسية للسكان، خاصة الغذائية منها.

وتأتي مظاهرات اليوم، استكمالاً للاحتجاجات التي اندلعت في بلدات وقرى ريف المحافظة الشمالي والشرقي والغربي خلال الأيام الماضية، وشملت بلدات وقرى العزبة، وجديد عكيدات، والكسرة، ومحيميدة، وزغير جزيرة، والصبحة، وذيبان، والحوايج، والصور، والشحيل، تخللها قطع للطرق الرئيسية بواسطة الإطارات.

وكانت مناطق سيطرة “قسد”، قد شهدت حالة شبه إضراب وإغلاق معظم أصحاب الأعمال التجارية محالهم، وتوقفت المحال الغذائية عن البيع والشراء، بسبب عدم استقرار سعر الصرف.

ويواصل الدولار الأمريكي ارتفاعه بشكل جنوني أمام الليرة السورية، ووصل أمس الاثنين لحدود 3700 ليرة لكل واحد دولار أمريكي، ووصل سعر صرف اليورو إلى 4 آلاف ليرة، وغرام الذهب إلى 165 ألف ليرة، كما توقفت محال الصرافة والحوالات المالية عن العمل، لكن سعر صرف الليرة اليوم شهد بعض الانخفاض، وإن بقي مرتفع جداُ، قياساً إلى ما هو عليه الحال قبل أسبوع.

وفي هذا الإطار، أفاد مراسلنا، بأنه مع إرتفاع سعر الدولار ووصوله إلى أرقام قياسية، ارتفعت معه معظم السلع، ومنها الأكفان، حيث يبلغ سعر المتر بالجملة ٠.٨٥ سنتا أمريكيا، ويضع تاجر المفرق ٠.٥ سنتا كربح له، أي أن سعر المتر يصل إلى دولار أمريكي واحد حسب سعر الصرف.

ويحتاج الشخص المتوفي إلى ١٥ متر، كونه يلف بثوبين، فيصل تكلفة الكفن بالسعر الحالي إلى ٤٥ الف ليرة، ماعدا التجهيزات الأخرى المتعلقة بعملية الدفن، مع التنويه إلى أن معظم الأكفان الموجودة في سورية اليوم بضاعة صينية، وتأتي عن طريق تركيا.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy