إيران تنصّب ممثلين وشيوخ جدد لعشائر دير الزور.

by editor

تستمر الميليشيات الإيرانية في دير الزور بمحاولاتها لنشر المذهب الشيعي في المنطقة وزيادة نفوذها وتأثيرها على المجتمع العشائري، عبر تنصيب شخصيات جديدة كشيوخ وممثلين للعشائر ممولين من قبل قادة الميليشيات الإيرانية.

من بين تلك الشخصيات التي قامت الميليشيات الإيرانية بتنصيبها اسماعيل عطالله الحمدان بصفة شيخ لعشيرة المشاهدة، وذلك بعد زيارةٍ قام بها وفد من “الحرس الثوري الإيراني” إلى ما يعرف بديوان العطالله في قرية الغزلانية بريف دمشق.

كما تم تنصيب القيادي في الفوج 47 موسى المحمود الملقب “ابو يوسف” كأحد وجهاء مدينة البوكمال ومشايخها، ويذكر أن المحمود هو أحد مؤسسين “لواء هاشميون” التابع للحرس الثوري الإيراني الشيء الذي جعله محط اهتمام من إيران.

وفي قرية السويعية بريف مدينة البوكمال قام “الحاج كمبيل” مسؤول العلاقات في الحرس الثوري الإيراني بتنصيب المدعو خلوف الشاوي شيخاً لعشيرة الجغايفة في منطقة البوكمال، وهو الآخر أحد مسؤولي الانتساب إلى ميليشيا الحرس الثوري ويقود قوة عسكرية تحت إمرته قوامها من أقاربه.

في سياقٍ متصل نصبت قيادة الحشد الشعبي العراقي المدعو فرحان المرسومي شيخاً لعشيرة المراسمة في عموم سوريا شريطة أن يعمل تحت إمرة الميليشيات العراقية ويساعد في نشر المذهب الشيعي، إضافةً لنشاطه في شراء العقارات لتوطين عناصر الميليشيات المدعومة من إيران.

يذكر أن هذه الشخصيات التي قامت إيران بتنصيبها مؤخراً في مدينة البوكمال وريفها، ليس لها تاريخ في المشيخة، فكما هو معروف في المجتمعات العشائرية أن صفة “الشيخ” لا تعطى إلا لمن تمتد جذوره من بيت المشيخة، أو لمن لهم تأثير ونفوذ في مجال الصلح بين أبناء المنطقة.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy