إيران تسوِّق “لتنصيب” ماهر الأسد تمهيداً لسيناريو لبناني جديد.

by editor

كشف الناشط السياسي السوري كمال اللبواني عبر حسابه على موقع يوتيوب يوم أمس الإثنين، عن خطة إيرانية تسعى لتنصيب ماهر الأسد بدلاً من شقيقه بشار الأسد رئيس النظام الحالي، وذلك عبر زيارة سرية لم يحدد اللبواني تاريخها لكنه قال إنها أتت عقب انفجار مرفأ بيروت بحسب وصفه.

وقال الدكتور لبواني في تسجيل مصور أن وفداً إيرانياً يرأسه أحد القياديين البارزين في نظام طهران يدعى “وفيق صفي” زار دمشق لبحث تنصيب ماهر الأسد بدلاً من شقيقه، مضيفاً أن الزيارة أتت بعد طلبٍ من بشار الأسد شخصياً بعد إحساسه بعدم القدرة على البقاء في السلطة بحسب تعبيره.

معللاً أن الأسد يعاني من اضطرابات نفسية ويتعاطى عدداً من المهدئات والعقاقير النفسية، وأن هذا هو السبب الحقيقي وراء الوعكة الصحية التي تعرض لها خلال خطابه الأخير أمام أعضاء مجلس الشعب التابع له.

وأردف اللبواني قائلاً: “إن الوفد زار لاحقاً عدداً من قادة الحرس القديم لنظام الأسد في الساحل، منهم علي دوبا وعلي حيدر وهما أبرز قادة الأفرع الأمنية في حقبة حكم حافظ الأسد، ثم التقى الوفد بعدد من شيوخ الطائفة العلوية “ومجلس الملّة” ودعاهم للتسويق لهذا المشروع المرجح تطبيقه خلال فترة وجيزة”.

طرح المشروع حالياً يأتي بسبب وصول طهران إلى قناعة تامة بأن جميع الأطراف الدولية الفاعلة في الملف السوري غير راضية عن وجودها، ما دفعها للبدء بالبحث عن حل وسطي يضمن لها مصالحها مستقبلاً، وهو تشكيل حكومة انتقالية مشتركة يتولى فيها ماهر الأسد قيادة أهم الأفرع الأمنية في البلاد، في محاولة لاستنساخ نظام الواقع السياسي اللبناني.

إيران وبحسب اللبواني تسعى لتصفية الملفات العالقة دولياً تمهيداً لاستئناف المفاوضات حول “برنامجها النووي” في حال فوز مرشح الحزب الديمقراطي الأمريكي جو بايدن بالانتخابات المزمع عقدها في الثالث من نوفمبر من العام الجاري 2020.

يذكر أن النظام الإيراني الذي دأب منذ ثمانينات القرن الماضي للهيمنة على عدد من الدول العربية أبرزها سوريا ولبنان والعراق واليمن، يخضع لضغوطات دولية سياسية وعسكرية مشددة، ويواجه أزمة اقتصادية خانقة تسببت بموجة احتجاجات في الشارع الإيراني، وهو ما يبدو أنه مخطط مدار من قبل الولايات المتحدة للضغط على طهران من أجل تقليس نفوذها الإقليمي.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy