أمني سابق في “تنظيم الدولة” وقائد في ميليشيا الباقر يترشح لـ”مجلس الشعب”

by editor

لوحظ في انتخابات “مجلس الشعب” التي يجريها النظام في مناطق سيطرته اليوم الأحد، وجود عدد كبير من الشخصيات المثيرة للجدل، والتي عُرف عنها الولاء لإيران، أو الانتساب إلى إحدى الميليشيات التابعة لطهران أو موسكو أو النظام بشكل بشكل مباشر.

القيادي في ميليشيا “لواء الباقر” فادي رمضان العفيس، أنموذجاّ يستحق الذكر وتسليط الضوء في هذا المجال، حيث أعلن ترشحه لهذه الانتخابات رغم استمرار تواجده في منصبة العسكري.

فادي العفيس من مواليد قرية الحسينية بريف ديرالزور الغربي، (37 عاماً)، عُرف عنه فساده الأخلاقي، وممارسة السرقة والنهب، من بينها السرقات الكبيرة في منطقة المعامل عندما كان يزعم أنه من المعارضين للنظام في السنوات الأولى للثورة ضد الأسد، ليعود فيما بعد إلى حضن النظام ويقاتل إلى جانب ميليشياته.

ما بين هاتين المرحلتين، انتسب إلى “تنظيم الدولة”، ليساهم أثناء تواجده داخل الجهاز الأمني التابع للتنظيم في اعتقال العشرات من أبناء المحافظة، الذين ما زال مصيرهم مجهولاً حتى الآن، إضافة إلى استخدام سلطته في التنظيم لقطع الطرق وممارسة السرقة بحجة الحواجز المسلحة، ناهيك عن عمليات الابتزاز للمهربين عبر أخذ مبالغ مالية منهم مقابل السماح لهم بتهريب المدنيين من مناطق سيطرة “تنظيم الدولة”، وبمبالغ كبيرة تصل إلى ألف دولار مقابل تهريب كل شخص.

مع اقتراب دخول النظام وروسيا إلى ريف ديرالزور الغربي (شامية)، نسق العفيس مع مقربين منه في النظام وهرب إلى مناطق تواجد قوات الأسد وميليشيات إيران، وأجرى مصالحة وتسوية ومصالحة معهم، ومع تشكيل ميليشيا “لواء الباقر”، انضم إليها كقيادي عسكري، وتقرب بحكم موقعه الجديد من قادة “الحرس الثوري” في دير الزور، كما تقرب من القوات الروسية.

عمل العفيس في مجال تجنيد الشباب في صفوف “الحرس الثوري”، وتواصل مع الكثيرين من خارج مناطق النظام واقنعهم بالعودة والانتساب لصفوف “الحرس الثوري”، اضافة إلى اجبار من يريد العودة إلى منزله في قرى حطلة ومراط والحسينية بانتساب أحد ابنائهم لصفوف “الباقر” مقابل حمايتهم والسماح بعودتهم.

من أعماله العسكرية التي تذكر، محاولة الهجوم على ريف ديرالزور الغربي جزيرة الخاضعة لـ”قسد”، إضافة إلى طلبه من القوات الروسية مهاجمة التحالف و”قسد”، والسيطرة على مناطق تواجد قوات الأخيرة.

يشار إلى أنه في نهاية العام الماضي 2019، أصدر “مجلس دير الزور العسكري” التابع لـ”قسد” قراراً بهدر دم فادي العفيسي.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy