أزمة المياه في سوريا: حالة طوارئ شديدة وجفاف يهدد حياة 12 مليون شخص

by Editor
*فرات بوست | ترجمات: أحمد بغدادي

أفاد تقرير يحمل حقائق لا شكَ فيها بتاتاً نُشر يوم الاثنين أن أكثر من 12 مليون شخص في سوريا والعراق في خضم أزمة مياه حادة. أُجبرت المجتمعات على الفرار من منازلها، وغرقت العائلات في الديون، والمشكلة في طريقها إلى التفاقم، وفقاً للخبراء. يكشف التقرير الذي نُشر في 23 آب عن عمق الحرمان والكفاح من أجل هؤلاء الأشخاص.

كما حذرت مجموعات الإغاثة العاملة في دول الشرق الأوسط من أن هناك حاجة لاتخاذ إجراءات عاجلة لمكافحة الأزمة المستمرة. حيث يؤدي ارتفاع درجات الحرارة وانخفاض مستويات هطول الأمطار والجفاف إلى حرمان الكثيرين في جميع أنحاء المنطقة.

  • يكافح الأشخاص الذين يعيشون في هذه المناطق للحصول على مياه الشرب والمياه الصالحة للزراعة.

أزمة المياه في سوريا: أكثر من 12 مليون شخص مهددون نتيجة لأزمة المياه (الصورة: فاراد بارام / المجلس النرويجي للاجئين)


أزمة المياه في سوريا: ارتفاع درجات الحرارة وانخفاض هطول الأمطار ساهما في الكارثة (الصورة: فاراد بارام/ المجلس النرويجي للاجئين)


يعتمد أكثر من خمسة ملايين شخص في سوريا بشكل مباشر على النهر. كما تسبب ارتفاع درجات الحرارة في جميع أنحاء البلاد في مشاكل تتعلق بالكهرباء مع نفاد المياه من السدود، مما يؤثر بدوره تأثيراً ضاراً على تشغيل البنية التحتية الأساسية، بما في ذلك المرافق الصحية.

  • يواجه سدان في شمال سوريا، يخدمان ثلاثة ملايين شخص بالكهرباء، إغلاقاً وشيكاً.

وقد أدى الطقس الأكثر سخونة الناجم عن تغير المناخ إلى إصابة المنطقة بالمخاطر المرتبطة بالقضايا الجارية وشدة الجفاف.

أزمة المياه في سوريا: مزارع عراقي تضررت أرضه من الجفاف (الصورة: فاراد بارام/ المجلس النرويجي للاجئين)


كشف تقرير نشرته الأمم المتحدة في حزيران أن مستويات هطول الأمطار المنخفضة بشكل غير معتاد عبر حوض شرق البحر الأبيض المتوسط منذ خريف 2020 ساهمت في ظروف الجفاف في البلاد. كما شهدت العديد من المجتمعات في جميع أنحاء البلاد بما في ذلك محافظة الحسكة وحلب والرقة ودير الزور ارتفاعاً في تفشي الأمراض المنقولة بالمياه، مثل الإسهال. وقال كارستن هانسن، المدير الإقليمي للمجلس النرويجي للاجئين: “إن الانهيار الكامل لإنتاج المياه والغذاء لملايين السوريين والعراقيين وشيك. «مع استمرار نزوح مئات الآلاف من العراقيين وما زال الكثيرون يفرون للنجاة بحياتهم في سوريا، ستصبح أزمة المياه التي تتكشف قريباً كارثة غير مسبوقة تدفع بالمزيد إلى النزوح».
أزمة المياه في سوريا: سدّان في شمال سوريا يخدمان ثلاثة ملايين شخص يواجهان الإغلاق (الصورة: فاراد بارام/ المجلس النرويجي للاجئين) 

وقالت “نيرفانا شوقي”، المديرة الإقليمية لمنظمة “كير” في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إن شدة الوضع تفاقمت بسبب وباء فيروس كورونا.

وأضافت: “يتطلب الوضع من السلطات في المنطقة والحكومات المانحة التحرك بسرعة لإنقاذ الأرواح في هذه الأزمة الأخيرة التي تأتي على رأس الصراع، جائحة كورونا والتدهور الاقتصادي الحاد.

وعلى المدى الطويل، وإلى جانب الغذاء والمياه في حالات الطوارئ، يتعين عليهم الاستثمار في حلول مستدامة لأزمة المياه”.

وأضاف المدير الإقليمي للمجلس الدنماركي للاجئين في الشرق الأوسط “جيري غارفي” أن الأزمة “ستزداد سوءاً”.

وقال: “من المرجح أن يزيد ذلك من الصراع في منطقة مزعزعة الاستقرار حقاً. ليس هناك وقت لنضيعه، ويجب أن نجد حلولاً مستدامة تضمن المياه والغذاء حالياً وللأجيال المقبلة”.

أزمة المياه في سوريا: كافح المزارعون للحفاظ على حياة الماشية خلال فترة الجفاف (الصورة: فاراد بارام/ المجلس النرويجي للاجئين) 


وبالإضافة إلى تغير المناخ والوباء الذي يسهم في الأزمة، فإن التناقص التدريجي لتدفق المياه إلى نهر الفرات له تأثير كبير.

ويمر النهر عبر كل من سوريا والعراق من تركيا، وانخفض معدل تدفق المياه من 500 متر مكعب في الثانية خلال كانون الثاني إلى 214 متراً مكعباً في الثانية خلال حزيران 2020، وفقاً للأمم المتحدة.

ويعتمد أكثر من خمسة ملايين شخص في سوريا وما لا يقل عن سبعة ملايين شخص في العراق على ذلك النهر.

وقد استنفدت المياه مساحات كبيرة من الأراضي الزراعية ومصائد الأسماك وإنتاج الطاقة ومصادر مياه الشرب في جميع أنحاء العراق.

وفي محافظة نينوى، من المتوقع أن ينخفض إنتاج القمح بنسبة 70 في المائة بسبب الجفاف، بينما من المتوقع أن ينخفض الإنتاج في إقليم كردستان العراق بمقدار النصف.

يضطر بعض الأفراد في الأنبار إلى إنفاق ما يصل إلى 80 دولاراً (58.45 جنيهاً إسترلينياً) شهرياً على المياه.

وكشف أحد زعماء القبائل عن فرار عشرات القرويين إلى مناطق أخرى بسبب الجفاف.

وقال الشيخ عبد الله: “شهدنا هذا العام موجة من الجفاف الشديد، ونتيجة لذلك لم تنتج أراضينا أي محاصيل وليس لدينا أي مصادر للمياه الصالحة للشرب سواء بالنسبة لنا أو لحيواناتنا.

ومن المثير للغضب الاعتقاد بأن الظروف الحالية ستجبرنا على مغادرة المناطق الريفية وأن أراضينا ستترك كأطلال”.

وقد أنفق العديد من المزارعين مدخراتهم وذهبوا إلى الديون للحفاظ على حيواناتهم على قيد الحياة.

وقال حميد علي من قضاء البعاج في نينوى بالعراق: “بسبب الجفاف لم أتمكن من حصاد أي قمح. “الآن أنا غارق في الديون.”


 

 

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy