أحد المقربين من بشار الأسد .. النظام يحجز على أموال رجل أعمال

by editor

فرضت حكومة نظام الأسد، أمس الجمعة 25 أيلول، حجزا احتياطيا على أموال رجل الأعمال “هاني عزوز” بتهمة التهريب والتهرب الضريبي كما فرضت عليه غرامات مالية كبيرة.

وذكر موقع “الاقتصادي” المختص بمتابعة الشؤون الاقتصادية الداخلية سوريا أن نظام الأسد فرض غرامات مالية على عزوز بلغت نحو 565 مليون ليرة سورية.

وجاء الحجز بدعوى “ضمان حقوق الخزينة وما يترتب عليه من رسوم وغرامات قضايا استيراد وتهريب تبلغ قيمتها 12.5 مليون ليرة” حيث يواجه عزوز تهمة تهريب بضائع إلى داخل سوريا بقيمة 186 مليون ليرة سورية.

ويعد هذا القرار هو الثاني من نوعه بحق عزوز، حيث تم فرض الحجز الاحتياطي على أمواله وأموال زوجته وأولاده في عام 2017 بسبب تعثره بدفع القروض المستحقة.

ومن المعروف أن هاني عزوز هو أحد أذرع بشار اﻷسد الاقتصادية، حيث يعمل كواجهة له ويدير اﻷموال باسمه ومن أبرز مشاريعه معمل “سيريا ميكا” المخصص لإنتاج “الفيبركلاس” قرب مدينة حلب وغيره.

وجمعت علاقة قديمة عزوز ببشار الأسد منذ أن كان اﻷخير طالباً في لندن وتوطدت تلك العلاقة بعد استلام اﻷسد للحكم وجعله عزوز مقرباً منه ومنحه تسهيلات ومزايا شأنه شأن رامي مخلوف الذي يتمتع أيضاً بعلاقة جيدة مع الطرفين.

يُشار إلى أن نظام الأسد عمد مؤخراً إلى فرض مبالغ كبيرة على أصحاب رؤوس اﻷموال المرتبطين به تحت ذريعة المخالفات التي كان يغض الطرف عنها سابقاً وذلك لتعويض النقص الفادح في اﻷموال بالخزينة العامة.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy